لجنة حقوق الأشخاص المقيدة حريتهم

لجنة زيارة أماكن الاحتجاز والمرافق تعقد اجتماعها السادس عشر عن بعد

21 يوليو 2020

برئاسة الدكتور مال الله الحمادي، وعضوية السيد خالد الشاعر، والدكتورة فوزية الصالح، والمحامية دينا اللظي، عقدت لجنة زيارة أماكن الاحتجاز والمرافق اجتماعها السادس عشر عن بعد، حيث تم استعراض قرارات وتوصيات اللجنة السابقة وما اتخذ فيها من إجراءات، بالإضافة الى مناقشة الزيارة التي قامت بها اللجنة إلى مركز إصلاح وتأهيل النزلاء بمنطقة جو للوقوف على صحة بعض الادعاءات المتعلقة بظروف المعيشة في المركز، مستعرضة كذلك  نتائج الزيارتين التي أجرتها إلى مركز إيواء وإبعاد الرجال الأجانب ومركز إبعاد النساء الأجنبيات، حيث تبين من خلال الزيارتين تمتع نزلاء هذين المركزين بجميع الحقوق المكفولة بموجب الدستور والصكوك الدولية والإقليمية ذات العلاقة بحقوق الإنسان، وذلك من خلال اللقاءات التي أجراها وفد اللجنة مع الموجودين من جنسيات مختلفة، حيث تبين عدم قدرة أفراد من بعض الجاليات المتواجدين في هذين المركزين من السفر الى بلدانهم نظرًا لعدم استقبال دولهم لهم في الوقت الحالي، نتيجة انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19)، على الرغم من أن الإدارة العامة المعنية بهاذين المركزين بذلت وما زالت تبذل جهودا كبيرة ومستمرة في التنسيق مع السفارات المعنية بشأن ترحيلهم، إلا أن الأمور ما زالت كما هي، بينما هناك جاليات أخرى تغادر إلى بلدانها وفق نظام محدد اسبوعيا من خلال التنسيق مع سفاراتهم.

وأعقبت اللجنة نقاشها بالتطرق إلى الزيارات المزمع القيام بها في الفترة المقبلة لمراكز الإصلاح والتأهيل ودور الإيواء والرعاية الصحية والاجتماعية خلال هذه الفترة الاستثنائية التي تمر بها البلاد، وذلك بهدف الاطلاع على الأوضاع المعيشية والإنسانية والحقوقية للنزلاء في تلك المراكز، والتأكد من مدى تمتعهم بالحقوق الأساسية المكفولة لهم بموجب الدستور والصكوك الدولية والإقليمية ذات الصلة.

كما تدارست اللجنة قيامها بعدد من الزيارات لمساكن العمال للوقوف على أوضاع العمالة الوافدة والتأكد من تمتعهم بمستوى معيشي لائق ومختلف الحقوق المكفولة لهم بموجب أحكام الدستور والمواثيق الدولية والإقليمية ذات الصلة بحقوق الإنسان وحقوق العمالة الوافدة.

واختتمت اللجنة اجتماعها بعرض عدد من المقترحات والخطوات التي تعتزم المؤسسة القيام بها خلال الفترة القليلة القادمة بخصوص عدد من البرامج التي تتعلق بنشر الوعي بأهمية الالتزام بالتعليمات والإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا (COVID-19)، ومدى تأثير هذه الإجراءات المتخذة على حقوق الإنسان، وأكدت اللجنة من جديد إلى ضرورة الالتزام بالتباعد الاجتماعي والتعليمات الصادة عن الفريق الوطني لمكافحة فيروس كورونا للحد من انتشار الفيروس.